Happy Wheels

عالم المعرفة

عالم المعرفة سلسلة كتب ثقافية تصدر في مطلع كل شهر ميلادي، وقد صدر العدد الأول منها في شهر يناير عام 1978 .تهدف هذه السلسلة إلى تزويد القارئ بمادة جيدة من الثقافة تغطي جميع فروع المعرفة، وكذلك ربطه بأحدث التيارات الفكرية والثقافية المعاصرة.

 

للتواصل: [email protected]

 

عالم المعرفة تفوز بالمركز الثالث لأفضل سلسلة مترجمة.    للمزيد اضغط هنا
عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

التفكير العلمي

العدد: 501

هذا الكتاب: ليس التفكير العلمي هو تفكير العلماء بالضرورة، إذ إن هؤلاء ينصب اهتمامهم على مشكلة متخصصة بعينها، إنما التفكير العلمي الذي نقصده هو ذلك النوع من التفكير المنظم، الذي يمكن أن نستخدمه في شؤون حياتنا اليومية، أو في النشاط الذي نبذله حين نمارس أعمالنا المهنية المعتادة، أو في علاقاتنا مع الناس ومع العالم المحيط بنا. وكل ما يشترط في هذا التفكير هو أن يكون منظما، وأن يبنى على مجموعة من المبادئ التي نطبقها في كل لحظة من دون أن نشعر بها شعورا واعيا. ويتمثل التفكير العلمي أيضا بالأساليب التي تبقى في أذهاننا من حصيلة ذلك العمل الشاق الذي اضطلع به العلماء، ومازالوا يضطلعون به، من أجل اكتساب المعرفة والتوصل إلى حقائق الأشياء. ومن هنا، كان لزاما علينا أن نهود في هذا الكتاب، من حين لآخر، إلى الطريقة التي يفكر بها مبدعو العلم، لا في تفاصيلها الفنية المتخصصة، بل في مبادئها واتجاهاتها العامة، التي هي الأقوى تأثيرا في تفكير الناس العاديين. وإذا كان بعض من يعيشون معنا في هذا العصر غير مقتنعين حتى اليوم بجدوى الأسلوب العلمي في معالجة الأمور، وإذا كانوا لايزالون يضعون العراقيل أمام التفكير العلمي حتى اليوم، فليفكروا لحظة في أحوال العالم في القرن القادم، الذي سيعيش فيه أبناؤهم. ومن هذه الزاوية، عد هذا الكتاب محاولة لإقناع العقول في عالمنا العربي بأن أشياء كثيرة ستفوتنا لو امتثلنا للاتجاهات المعادية للعلم، وبأن مجرد البقاء في المستقبل، من دون نظرة علمية وأسلوب علمي في التفكير، سيكون أمرا مشكوكا فيه.
$1.00

عار الجوع

العدد: 500

هذا الكتاب: لماذا أخفق العالم في إيجاد حل لأزمة الجوع في القرن الحادي والعشرين؟ هذا هو السؤال الرئيس والأهم الذي طرحه مؤلف الكتاب ديفيد ريف، وهو خبير بارز في مجال المساعدات الإنسانية والتنمية، والذي يعكف من خلاله على تقييم ما إذا كانت نهاية الفقر المدقع والجوع المنتشر على نطاق واسع باتت في متناول أيدينا حقا كما بشرتنا الوعود المتزايدة. ويشير هذا الكتاب إلى أنه في العام 2000 اتفق زعماء العالم وكثير من مستشاريهم على أن استئصال شأفة الجوع يعد أولوية قصوى للألفية الجديدة، وتحديا من المرجح التغلب عليه بحلول منتصف هذا القرن. وعلى رغم ذلك تصاعدت أسعار القمح وفول الصويا والأرز في العقد الماضي، وهو ما أدى إلى توسيع فجوة الفقر وإثارة موجة من الاضطرابات السياسية. ومن ثم، ألقت هذه الأزمة الطاحنة بظلالها القاتمة على السكان الأشد فقرا في العالم الجنوبي، أو من يطلق عليهم مليار القاع، الذين يعيشون على أقل من دولار يوميا، والذين يعانون دائما وطأة الجوع. في هذا السياق يركز ديفيد ريف في كتابه "عار الجوع" على البحث عن الأسباب الكامنة وراء أزمة الأمن الغذائي، وكذلك الأسباب التي تقف وراء الإخفاقات في الاستجابة لهذه الكارثة الإنسانية. وبالإضافة إلى المشكلات التي نجمت عن التغير المناخي، وسوء إدارة الإزمات، والتفاؤل المضلل، يطلق الكتاب صرخة تحذير مدوية من عواقب الخصخصة المتزايدة لخطط وبرامج مساعدات التنمية. وهنا، يحذر مؤلف الكتاب من ممارسات التدخل من قبل نشطاء حقوق الغذاء من المشاهير، لافتا إلى أن ما يطرحونه من حلول تحركها المصالح والأعمال التجارية تفرغ التنمية من مضمونها السياسي الملح. أخيرا، يرفض المؤلف الأمل الخامل بأن ندرة الغذاء يمكن حلها عن طريق الابتكار التكنولوجي وحده، كما يطالبنا بإعادة التفكير في الأسباب الجوهرية للتفاوتات الغريبة في الثروات حول العالم، ويرى أن المشكلة تمثل تحديا سياسيا نفشل جميعا في مجابهته.
$1.00

كيف ينتشر السلوك؟

العدد: 499

هذا الكتاب: غالبا ما تعاني الحركات الاجتماعية الجديدة والتقنيات المستحدثة ومباجرات تحسين الصحة العامة إلى أن تحقق نجاحا أوليا وانتشارا بين الناس، وكثيرا ما تفشل، وذلك في الوقت الذي يتفشى فيه عديد من الأمراض بسرعة، كما تنتشر مقاطع فيديو الأطفال والقطط في فيسبوك وتويتر وتحقق ملايين المشاهدات في بضع ساعات. فهل يمكن استخدام الدروس المستفادة من الانتشار الفيروسي للأمراض لتحسين انتشار السلوكيات والمبتكرات النافعة؟ في كتابه الأول "كيف ينتشر السلوك؟" يقدم ديمون سنتولا بحثا أصيلا يدرس فيه كيف تحدث التغييرات في السلوك المجتمعي - في الصحة والتكنولوجيا والتغيير المؤسسي - وسبل استغلال الشبكات الاجتماعية لتوجيه انتشار المبتكرات والسلوكيات النافعة. وتظهر النتائج المذهلة التي توصل إليها أن الظروف نفسها التي تسرع وتيرة تفشي الأوبئة تعرقل انتشار السلوكيات، إذ لا يمكننا التعميم من انتشار العدوى البسيطة (كانتشار كوفيد-19) إلى انتشار العدوى المعقدة (كمبادرة مؤسسة ما لتقليل أثرها الكربوني في البيئة). يرتاد سنتولا مجالا جديدا باستخدام الأساليب المستندة إلى الإنترنت لفهم كيف تغير الشبكات الاجتماعية السلوك، ويبين الطرق التي يمكن من خلالها تطبيق هذه الأفكار لتحقيق تغيير مؤسسي وتطور ثقافي ونشر مبتكرات تقنية ومد الجسور بين التخصصات المعرفية المختلفة. وتقدم النتائج التي توصل إليها دروسا مهمة وملهمة للعاملين في مجالات الصحة العامة ورجال الأعمال والناشطين في حملات التغيير الذين يتطلعون إلى تسخير الشبكات لأجل مصلحة المجتمع.
$1.00
Happy Wheels