المهرجان العربي لمسرح الطفل


 

إن الطفل أو الناشئ يحظى باهتمام خاص من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، إيمانا بأن الطفل يمثل اللبنة الأساسية التي تقوم عليها الأسرة، وأن نموه في بيئة فكرية وثقافية إنما يعني الخطوة الأولى لجيل من الأطفال والأبناء الذين يمثلون الثروة الحقيقية لأي مجتمع من المجتمعات، ويشكلون الرهان الأهم والأكبر للقادم من الأيام..

ومن هنا تعددت أنشطة المجلس المعنية بثقافة الطفل، واتسعت مجالاتها وتنوعت، ولم يترك المجلس مجالا ارتأى أنه لمصلحة الطفل وثقافته وبنيته النفسية والجسمانية إلا وطرقه؛ محاولا الاستفادة القصوى من حسناته والتخلص من مضاره وآثاره السلبية، ولم يأل جهدا خلال مسيرته المطردة في تنفيذ جميع المشاريع والمقترحات والأهداف التي وضعت أساسا من أجل بناء النشء وتهيئة البيئة الاجتماعية والتربوية والثقافية والترفيهية لهم، فتوالت المهرجانات والمراسم الحرة والمعارض والمشاركات بحماس وبشكل يزداد عاما بعد عام، وبإقبال كثيف أتاح لنا الفرصة لاكتشاف مزيد من طاقات وإمكانات أبنائنا..

وتشكل الرؤى والخطط المستقبلية لثقافة الطفل الهم الأساسي للقائمين على شأن المجلس، ويظهر ذلك جليا في الخطة الإستراتيجية للمجلس للأعوام (2014/2019)، وما تضمنته هذه الخطة من مبادرات ومشاريع جديدة ومشاريع مستمرة تهدف إلى نمو الطفل في مراحله المبكرة والمراحل اللاحقة داخل إطار فكري وثقافي يمكنه من تحقيق ذاته وتحديد أهدافه المستقبلية.

 

صورة للفئة الدورة الثالثة
الدورة الثالثة
صورة للفئة الدورة الرابعة
الدورة الرابعة