متحف الفن الحديث


المدرسة الشرقية للبنات 


أنشأت المدرسة الشرقية للبنات ما بين 1938-1939م والتي كان مبناها منزلا لعائلة "حجي فرس"، في منطقة الشرق بمدينة الكويت.يحدها من الشمال الغربي المدرسة الشرقية الحديثة ومن الشمال شارع الخليج العربي،ويحدها من الشرق مسجد ناهض ومن الجنوب شارع أبو بكر الصديق ومن الغرب مقبرة هلال المطيري.وكانت دائرة المعارف قد اختارت هذا المبنى حين قررت إنشاء مدرسة ابتدائية للبنين في هذه المنطقة.وعندما أصبحت فصول المدرسة غير قادرة على استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة، نشأت الدائرة مدرسة جديدة للبنين وحولت المبنى إلى مدرسة ابتدائية للبنات. وقد نقلت تبعية مبنى "المدرسة الشرقية للبنات" من وزارة التربية إلى المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الذي باشر أعمال ترميم وصيانة المبنى عام 2001م. وافتتح المبنى بشكل رسمي ضمن احتفالات مهرجان "القرين الثقافي" في شهر ينايرعام 2003 م.

التصميم المعماري
يتميز التصميم المعماري للمبنى بأنه وليد بيئته، ويعبر بوضوح عن الطابع المعماري المحلي الذي ميز الفترة المعاصرة لإنشاء المدرسة. وتبلغ مساحة المبنى، الذي ينحو إلى البساطة، 990.5 متر مربع تقريبا.وهو يتألف من جزئين أساسيين هما:الحوش(A) والحوش(B).وقد شيد الحوش (A)، وهو الأهم،في المرحلة الأولى من البناء. وبنيت حوائطه وأسقفه من المواد الطبيعية التي لم يداخلها شيْ من مواد البناء الحديثة إلا في بعض أجزائه خلال مراحل مختلفة من أعمال الترميم والصيانة. وتحتوي المدرسة العناصر التالية:

المداخل
للمدرسة مدخلان أحدهما إلى غرب المدرسة والآخر إلى شمالها بين الإدارة ومنطقة الخدمات ، ويبلغ ارتفاعهما 275 سم ويشغلان معظم ارتفاع واجهة المداخل.وقد صنعت أبواب المداخل من خشب الصاج وهي مكونة من دلفتين قياس الواحدة منهما 2 x .87 م وسمكها 4 سم، وهي ذات حشوات خشبية نفذت يشكل هندسي مميز. وتنتهي هذه الدلف بعتب خشبي مستقيم يعلوه فتحة صغيرة بارتفاع 48 سم، فيها قضبان حديدية مثبتة في الاتجاه الرأسي للفتحة كل منها 1.2 سم، وبين كل قضيبين 13 سم. و يتميز المدخل الغربي للمدرسة بالحوش المكشوف المؤدي له والارتفاع الملحوظ لواجهته، التي توجت أعلى فتحة الباب باسم المدرسة المكتوب بشكل زخرفي بارز داخل إطار من الحليات الزخرفية على شكل "بانوه" بعرض الباب وارتفاع 130 سم . ويفضي هذا المدخل إلى بهو صغير مساحته 3.93 x2.56 م مسقوف بالشندل على ارتفاع 4.75 م ، وتكسو حوائطه طبقة من الطين والجير الأبيض.

أما المدخل الشمالي ، فواجهته موازية لواجهة المدرسة وتتميز بالبساطة في الشكل وبالحليات التي تبرز بمقدار 8 سم لتشكل "بانوه" على جوانبه بعرض 80 سم. وهو مسقوف بتشندل مقاسه 3.30 x 2.30م و متوسط سماكته 30 سم. ويعلو المدخل "دروه"على السطح سمكها 18 سم وارتفاعها 130 سم مقابل الليوان، الذي يحيط ب"الحوش السماوي". ومنسوب أرضية الليوان مساو لمنسوب أرضية المدخل، الذي يعلو عن المنسوب الخارجي بمقدار 30 سم ، وقد أدى التطور العمراني وأعمال الهدم والإزالة للمباني المحيطة بالمدرسة إلى تعلية المنسوب الخارجي لهذه الجهة.

الحوش
الحوش هو المنطقة المكشوفة في وسط مبنى المدرسة، على شكل خماسي الإضلاع ، وتبلغ مساحته 306.60 م2. وهو الذي يربط بين جميع عناصر المدرسة، ويتميز بالعمارة التي تعبر عن مراحل تقدم فن البناء وطرق الإنشاء من خلال مساحته الواسعة المكشوفة، والليوان ذو أقواس مزخرفة تحيط بهذه المساحة، والأرضية التي كان يكسوها البلاط الأسمنت، الذي استبدل خلال فترات صيانة المدرسة بالسيراميك .

الليوان
وهي المنطقة التي تربط بين الحوش والفصول الدراسية على شكل مستطيل ، وتبلغ مساحتها 244.65 م . وأرضية الليوان مكسوة بالبلاط السيراميك ، أما حوائطه فشيدت من الصخر البحري والطين بسمك 50 سم تقريباً ، بينما يتكون احد جوانبه المطلة على الفناء من أعمدة شيدت من طابوق ذو شكل هندسي بارتفاع 2.72 م. والليوان مسقوف بالشندل والباسجيل والبواري ( المنقور )، ويتوسطه وحدات من الإضاءة القديمة كروية الشكل تتدلى بواسطة سلك كهربائي على مسافات متساوية

الفصول الدراسية :
تقع إلى جنوب وشرق المبنى ومساحتها 182.91 مترا ً مربعاً. وهي سبعة غرف رئيسية مستطيلة الشكل تتسع لأكثر من 25 طالبا . تبلغ مساحة الفصل 28 مترا مربعا ، وابعادها الداخلية هي 4× 7 م تقريبا . والجدران مشيدة من الصخر البحري والطين ، دون أعمدة ، وتبلغ سماكتها 50 سم . أما الحوائط القاطعة للغرف فهي مشيدة من الطابوق الطيني المثبت بالجير . ولكل فصل ثلاثة نوافذ تطل على داخل المبنى ، قياسها 1.03×2.56 م ، داخل فتحة غاطسة بعمق 40 سم ، وترتفع سم عن الأرض . والأسقف من الشندل ويبلغ ارتفاعها 4.75 م ، وتتوسطها وحدات من الإضاءة القديمة كروية الشكل، تتدلى بواسطة سلك كهربائي على مسافات متساوية

الأبواب
يبلغ عدد الأبواب الداخلية للمدرسة إحدى عشر بابا من الخشب الصاج تتتشابه في القياس ، وابعادها 1.03 ×2.56 م . وهي عبارة عن دلفتين متحركتين إلى الداخل قياسها 0.515 ×1.98 م وسماكتها 4.5 سم ، داخل فتحة غاطسه بعمق 40 سم . وفي كل دلفة ثلاثة حشوات ، ذات حليات بسيطة ، قياسها .46 ×.29 م ، وسماكتها 3 سم . وقد ثبتت هذه الدلف واسطة ثلاثة مفصلات قياسها 12.5 سم ،كل 80 سم بشرشوب (قوائم) قياسه7x8 سم من نفس نوع الخشب، وتعلو الدلف(شراعة) بارتفاع 27.5 سم وبعرض فتحة الباب ، وهي عبارة عن إطار خشبي به دلفه زجاجية ثابتة قياسها 96 x 27.5 سم تستخدم للإضاءة، و خلفها قضبان حديدية قطرها 12 مم بالعوارض الأفقية للشرشوب على مسافات متساوية

الشبابيك
للمدرسة سبعة عشر شباكا داخليا من الخشب الصاج متشابهة الشكل والأبعاد، قياسها x1.05 2.16 م ،داخل فتحة غاطسه عمقها 40 سم. والشبابيك عبارة عن أربعة دلف متحركة إلى الداخل قياسها .82 x0.46 م وسماكتها 3.5 سم . وفي كل دلفه حشوه زجاجية قياسها.26 .58xم ، وسماكتها 2 ملم ، وهي ذات إطار بحليات بسيطة. تثبتت هذه الدلف بواسطة مفصلتين قياسهما 6.5 سم ، وكل 46 سم شرشوب قياسه 7.5 x 7 سم من نفس نوع الخشب.

وتعلو هذه الدلف شراعة بارتفاع 26,5 سم وبعرض فتحة الشباك ، وهي عبارة عن إطار خشبي به دلفه زجاجية ثابته قياسها 96 x 26.5 سم. تستخدم هذه الشراعة للإضاءة الطبيعية، وخلفها قضبان حديدية قطرها 12 ملم مثبتة بالعوارض الأفقية للشرشوب على مسافات مساوية

الواجهات الخارجية:
تتميز واجهات المبنى ببساطة مواد البناء وألوانها، التي تتوافق والبيئة المحيطة بالمبنى.وهي ذات ارتفاع ملحوظ وفتحات ضيقة كثيرة في جزئها السفلي، ومغطاة بطبقة من المساح الخارجي. قسمت واجهة المداخل إلى "بانوهات" بارزة قليلا إلى الخارج وتزينها ، في أعلى الواجهة، حليات رأسية منتظمة الشكل والمسافة وبارتفاع يعلو سطح المدرسة بمقدار 1.35 م ، وهذه الحليات عبارة عن "بادجير"كانت تستخدم في السابق لتهوية وتبريد الأسطح خلال الصيف وفي الليل (أثناء النوم على السطح).

الإدارة:
تشغل مبانيها مساحة قدرها 180.50 متراً مربعاً، وتقع في شمال وغرب مبنى المدرسة.


ألبوم الصور