ساحة سوق الصفاة


ساحة الصفاة هي ساحة تجارية تاريخية في مدينة الكويت كانت مركزا للتبادل التجار ي والمقايضة . وتعتبر ساحة الصفاة في النصف الأول من القرن العشرين سوقاً مهماً للقوافل القادمة من البادية، حيث كانوا يبيعون السمن والأقط، والجراد، والفقع، والصوف، والعرفج، وبعض النباتات الصحراوية ذات الاستعمال الطبي. وكان أهل البادية يشترون التمر والحبوب والاقمشة بالمقابل. كما كانت الساحة مقصداً ترويحيا حيث كانت محاطه بعدد كبير من المقاهي كما -خاصة أيام الأعياد- تنتشر ألعاب الأطفال في الساحة. وفي بداية الثلاثينيات من القرن العشرين بدأ النمو العمراني يصل للساحة حيث انتقلت بلدية الكويت إلى مقرها الجديد في الساحة عام 1933، وتلاها افتتاح مبنى دائرة الشرطة والأمن العام ومبنى السلكي واللاسلكي.وأقيم على الساحة عدد من الاحتفالات العامة وأشهرها العرض العسكري الذي تم في 25 فبراير 1950بمناسبة تولي الشيخ عبدالله السالم الصباح مقاليد الحكم في البلاد واحتضنت ساحة الصفاة العرض العسكري للجيش الكويتي بمشاركة القوات البريطانية.