المواقع الأثرية


حققت الاكتشافات الأثرية و لا تزال نجاحات مبهرة في فهم الماضي البشري على أرض دولة الكويت ، فقد كان يعتقد  في السابق أن عمر الكويت لا يتجاوز ثلاث مائه عام ، لكن بفضل الدلائل الأثرية المؤكدة أصبح بالإمكان التحدث عن التاريخ  الزمني لعمر هذه الأرض والذي تجاوز السبعة آلاف عام . ولقد بدأ النشاط الأثرى في دولة الكويت منذ عام 1957 ولغاية 1960م ،هذا وقد صدرت تشريعات رعت ونظمت العمل الأثرى في دولة الكويت ، ويعتبر قانون الآثار في دولة الكويت من أول القوانين التي نظمت العمل الأثرى في منطقة الخليج .



 المنطقة : جزيرة فيلكا

   الموقع : المنطقة الواقعة بين المعبد البرجي وقصر الحاكم

العصر : البرونزي

يعتبر الموقع المزمع العمل به من أهم مواقع العصر البرونزي في جزيرة فيلكا
ويرجع سبب إختيار هذا الموقع لمعرفة العلاقة ما بين الموقعين المتجاورين
وقد قامت البعثة السلوفاكية في الموسم الماضي بإجراء المسح الاثري
الراداري في هذه المنطقة المزمع العمل بها ووضحت الصور الجيوفيزيقية
بوجود مبنى على عمق 170 سم من السطح .

العصر البرونزي F6الموقع : تل

 من أول المواقع التي تم التنقيب فيها في دولة الكويت  وتمثل في

الجزء الغربي من التل وأطلق عليه اسم المعبد ،أما الجزء الشرقي 


أطلق عليه اسم المعبد أيضا ،وبما أن الموقعين يعودان لنفس الفترة–

العصر البرونزي فقد تم الربط بين الموقعين المذكورين

ولذلك تم فتح مربعات بين الموقعين .وتم العثور في هذه المربعات

على طبقات استيطانية تعود لنفس فترة المعبد

وربما تكون جزءا من القصر ، كما تم العثور على

طبقات استيطانية تعود إلى ما قبل القصر والمعبد وهي عبارة

عن أسس لغرف .  ومن أهم ما عثر علية أختام دلمونية .

 

الموقع : القلعة الهلنستيه ( تل سعيد) والمنطقة المحيطة بها

العصر : الاسلامي

تعتبر القلعة الهلنستية من اهم المواقع الأثرية فى جزيرة فيلكا المؤرخة

بالقرن الثالث قبل الميلاد , وقد كشف عن قلعة حصينة مربعة الشكل

قياسها 60 متر×60 متر لها ابراج فى زواياها ومداخلها الرئيسية ،
ويحيط بها خندق دفاعي وتضم القلعة فى محيطها الداخلى معبدان

ومذابحهما ودور سكنية ، وتعتبر هذه القلعة فريد نوعها فى منطقة

الخليج العربي وأرخت بالقرن الثالث قبل الميلاد .طوال السنوات السابقة

لم تخضع القلعة لأعمال الترميم الأثري مما أدي الى تساقط وانهيار أجزاء

كبيرة من جدرانها وبعضها ايل للسقوط .كشف في الجزء الجنوبي الغربي

من القلعة عن امتداد لبعض الجدران

كما كشف عن أحد أبراج المراقبة وكذلك عن جدار طيني متكامل ربمـا

يمثل أرتفـاع الجدران الأصلية للمباني التى شيدت داخل القلعة .

كما عثر على انوال ( أثقال) كانت تستخدم للنسيج ،إضافة الى

مجموعة من الجرار الفخارية ( تحتاج الى اعمال الترميم ) في

المختبر .وكشف فى الجزء الشمالى/ الشمالي الغربي من القلعة

عن المراحل الاستيطـانية الأولى للموقـع ومداخـل رئيسية لها، وكان

من أهم ما عثر عليه عملات معدنية وجرار فخارية اضافة الى بعض الدمى الطينية .

الموقع : القصور

العصر : الاسلامي

تعتبر منطقة القصور الأثرية الواقعة فى وسط الجزيرة من أهم المواقع الأثرية ليس

فى دولة الكويت فقط وانما فى منطقة الخليج والشرق القديم وتؤرخ بالفترة السابقة

للاسلام ، واستمر الاستيطان فيها الى الفترة الاسلامية المبكرة، ويمثل
هذا الموقع الاستيطان المسيحى فى الخليج العربي الذي كان على المذهب

النسطوري، ونستطيع ان نطلق على هّذا الموقع القرية المسيحية و تقدر

مساحتها 3 كم× 3 كم تقريبا ،كشفت اعمال التنقيب للبعثة عن كنيسة

تغطي مساحة 30 متر×30 متر تقريبا تتكون من ثلاث قاعات للصلاة
 رئيسية يؤدي اليها ثلاثـة مداخل جانبية وقاعة ذو مستوي أعلى ئؤدي اليها ثلاث

عتبات وجميع أرضياتها وجدرانها مسحت بالجص من الداخل ، وتعتبر الكنيسة

هى المركز للقرية ويحيط بها مجموعة من الوحدات الاستيطانية يقدر عددها 144

وحدة تتقارب فيما بينها فى المركز وتتباعد بعيدا عن المركز كما كشفت
اعمال التنقيب عن احد تلك الوحدات القريبة من الكنيسة وتتكون الوحدة

الاستيطانية من جدار يحيط بالفناء وثلاث غرف سكنية فى وسط الفناء،

وكان من أهم ما عثر علية جرة فخارية أرخت مبدئيا بالفترة الاسلامية

المبكرة ( من المحتمل العصر الأموي ) وبعض الكسر الفخارية وأنبوب

فخاري من المحتمل كان يستخدم للتصريف.ما زالت منطقة القصور موقعا

بكرا لضخامة المساحة الجغرافية

الموقع : القرينية

العصر: الاسلامي

تقع قرية القرينية على الساحل الشمالى من جزيرة فيلكا الى الشرق

من منطقة خرائب الدشت وتشير تقارير المسح الأثري للجزيرة بانها

تل أثري يمتد لمسافة 100 متر طول و30 متر عرض وان

المستوطنة الأثرية التى كانت قائمة على سطح هذا التل قد استخدم

الصخور البحرية فى بنائها وينتشرعلى سطح هذا التل الكسر الفخارية

وخاصة المزججة والتى من المحتمل أنها ترجع الى العصرالعباسي والعصر المتأخر .

الموقع : الخضر – منطقة القصور .

يقع فى أقصى الجهة الشماية الغربية من جزيرة فيلكا ويطل الموقع على ميناء طبيعى من المحتمل أن هذا الميناء قد استخدم فى الألف الثاني قبل الميلاد خلال العصر البرونزي
 ويمتد الموقع الى داخل المقبرة الاسلامية التى تقع الى الجنوب منه وقد كشف عن عدد من الوحدات الاستيطانية وعدد كبير من جرار التخزين المؤرخة بالألف الثاني قبل الميلاد وهى مشابهة لتلك الجرار التى عثر عليها فى مواقع العصر البرونزي فى جنوب الجزيرة وكذلك مشابهة للجرار التى عثر عليها فى مملكة البحرين المؤرخة بنفس الفترة

التاريخية،وسوف تواصل .وقد كشف عن جزء من مستوطنة بنيت اسسها من الحجارة

أما جدرانها فمن المحتمل بأنها قد بنيت من الطين ويشكل تقاطع الجدران غرفا سكنية

كشف داخلها عن مجموعة من جرار التخزين وكذلك بالقرب من جدرانها الخارجية ،

وقد عثر فى هذا الموقع على 52 ختم دائري دلموني وكذلك عثر على ختم اسطواني يؤرخ بالفترة الآشورية، كما عثر على مجموعة من الأدوات النحاسية كالصنانير والأبر.

الموقع : العوازم

العصر: البرونزي

موقع العوازم واقع على الساحل الشرقي لجزيرة فيلكا ، ويمكن تجزئة

الموقع إلى قسمين، القسم الشمالي ويمثل بقايا حجريةغير منتظمة،

ولا تمثل ظاهرة معمارية وهي خالية من المواد الأثرية ،وقد صفت

هذه الحجارة فوق طبقة من الرمال الناعمة في شكل يشبه التل الصغير،

ويصعب تأريخ هذا النوع من الظواهر الأثرية، بينما الجزءالجنوبي عبارة عن نصب حجرية شيدت بعناية ، وفي محيط هذه النصب كشف عن كسـر فخارية تميز فخاريات المدينة الثانية ، ووجدت كذلك طبقات من الأصداف على مستوى البناء ، ويبـدو أن نشـاطاً بحرياً تم على هذا الشـاطئ في العصـر البـرونزي ، ففـلق المحـار و رمي المخـلفات الصدفية واضح في هذا الموقع ، ومن بين اللقـى الممـيزة التي كشف عنها في الموقع ، بعض الكـسر الفخارية الإسلامية المتأخرة .

 المنطقة : الصبية

تقع الصبية في الجزء الشمالي الشرقي من مدينة الكويت على

مسافة 100 كم  تقريبا، وتعتبرمن أهم المناطق في دولة الكويت حيث

توفرت بها عوامل ساعدت على نشوء حضارات  قديمة أهمها موقعها

الاستراتيجي الواقع على طرق التجارة القديمة ، وكدلك توفر مياه

الشرب عن طريق الآبار لقد أخد ت الصبية اهتماما واسعا وخاصة

خلال السنوات الأخيرة بسبب الاكتشافات العديدة من المواقع الأثرية والتي أرخت بفترات تاريخية وحضارية مختلفة مند العصر الحجري الحديث وحتى القرن التاسع الميلادي ، وكانت تلال المدافن من أهم هذه المكتشفات الحديثة والتي أعطت نتائج جيدة من خلال انتشارها الواسع وتنوع أشكالها وهندستها المعمارية لقد ساهمت قلة المعثورات

وعدم معرفة تاريخ بناء هذه المدافن في استمرار التشويق وكثرة التفسيرات التي تدور حول تلك المنطقة .

الموقع : مستوطنة العبيد

SBH38

موقع العبيد عبارة عن  قرية  استوطنت منذ الألف الخامس قبل الميلاد وكشف

خلال أعمال التنقيب عن مباني سكنية مستطيلة الشكل متداخلة ،  مما يوحـى

أننا أمـام مبنى ضخـم يشـابه مبنى المــعبد في مـدينة العبيد في

بـلاد الـرافـدين ،  وكان الفخار والصوان والأدوات من الأصداف البحرية أكثر مكتشفات البعثة التي أبهرت المنقبين .

SBH29  

يقع على الجانب الأيمن من طريق الصبية الجهراء السريع يقع موقع التل

الكبيرعلى بعد 300متر من جادة الطريق ،وقسم التل إلي مربعات شبكية

حسب الحروف اللاتينية . وهو عبارة عن تل كبير نسبيا يحيط به سور يبلغ

قطره (44.65م) من الشمال إلى الجنوب و (40م) من الشرق إلى

الغرب تقريبا وبارتفاع     . وبعرض 1،45م إلى 1،10 م وبداخل هذا

السور توجد تجمعات أو ركام من الصخور (مدافن )، والموقع مغطى بطبقة

من الرمال المترسبة بفعل الرياح  وتتواجد نباتات صغيرة متفرقة حول التل

وفي بعض التراكمات الحجرية " المدافن " التي بنيت هي والجدار بدون

استخدام مادة لاصقة ، ومن جهة الجنوب الشرقي يوجد منحدر لوادي

ومن الشمال الغربي سهل واسع .

الموقع : قصر العرفجية

هو أحد قصور الشيخ مبارك الصباح ، وهو قريب من جزيرة بوبيان ويقع على

أرض منبسطة ، و بنـاءه من الطين والقـش و جـزء منه استـخدم اسـطبلات للخـيل.

الموقع : الركامات الصخرية
    العصر: قبل التاريخ 

    تعتبر مدافن ما قبل التاريخ فى أرض دولة الكويت أحد المعاضل العلمية التى

واجهت العلماء الآثاريين منذ عام 1958 ولغاية عام 2001 حيث تم العثور

على مجموعات كبيرة من تلك المدافن تمتد على مساحات شاسعة من

الأرض فى تلك المنطقة وتتركز تلك المدافن فى منطقة أمغيرة

والرخام ورحية وبرغضي ،وتم الكشف عن جانب مهم من العقائد

الجنائزية للدفن خلال الفترة التي سبقت الميلاد وكانت طرق

الدفن  (القرفصاء) . وتشير أعمال الدراسة الى أن هذه المدافن من المحتمل ترجع الى العصر البرونزي المبكر وهي مشابهه

لمدافن البحرين ( مدافن دلمون) ومدافن المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية .

بئر جزيرة طبيج :

عبارة عن بركة لتجميع مياه الأمطار ، واتضح بأن الحجر المستخدم في بناء البئر قد وضع مباشرة وليس على أساس ،  ولكن على طبقة سميكة من الطين، كما تم العثور على صفة من الصخور تمثل طريق مرصوف يتجه من البئر باتجاه الساحل والآبار الأخرى . ويبدأ من الغرفة الإسمنتية بجانب البركة باتجاه الشمال الغربي ،  طوله 30 متر وعرضه من 2 إلى 3 متر .وحتى هذا الوقت لا توجد أدلة على التاريخ الكامل لهذه الآبار المنتشرة في صحراء طبيج ، ولا نعرف سوى مرحلة من تاريخ هذه الآبار الحديث حيث الإضافات الإسمنتية الواضحة .

المنطقة : مدينة الكويت
الموقع : القرية التراثية

لقد ساهمت التنقيبات في تلال بهيتة
( القرية التراثية ) في الكشف عن
 نتائج مهمة من تاريخ المدينة القديمة
ونشأة مدينة الكويت منذ قدوم العتوب
 إلى هذه الأرض في منتصف القرن
السابع عشر الميلادي تقريبا .

ويتكون الموقع من مرحلتين استيطانيتين :
* المرحلة الاستيطانية الأولى :

     يمكن أن تؤرخ هذه المرحلة إلى النصف
الأول من القرن التاسع عشر ، ففي الجهة
الجنوبية من الموقع حفر مجس اختباري
 (trench) وفي وسط الموقع في المربع
 A/7c  حفر مجس آخر حتى الأرض البكر
 ، وقد دلت المكتشفات المصنوعة من الفخار
 والبورسلان بأن الموقع قد استوطن خلال
 تلك الفترة ثم هجر الموقع لعقود ثم استوطن
 استيطان نهائي بعد تهدم السور الأول تتميز هذه المرحلة بعمق الاستيطان فيها ،
  فعلى عمق يتراوح بين (7.41-7.38م فــوق مستوى سطـح البحر)
كشــف عن طـبقة من الرمـاد و الحـريق و فــرن فخـاري .
* المرحلة الاستيطانية الثانية :
تعـتبر هذه المـرحلة آخـر مـرحلة استيـطانية في المــوقع وهي تمـثل
 حـيا كامـلا ، عبارة عن مجـموعة من المنـازل تقـــع على قـارعتي
طـريق إسـفلتي داخلـي وتتميز المنـازل في تلك الفتـرة باتـساعها
 وكثـرة ملـحقاتها وأنها مـرت بعــدد من التـرميمات ثم أزيـل هـــذا الحـي
 مع أحياء أخـرى في فتــرة الخمــسينات من القـرن الماضي .

 

صورة للفئة  التعاون العلمي بين المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والمراكز والهيئات العلمية الداخلية والخارجية
التعاون العلمي بين المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والمراكز والهيئات العلمية الداخلية والخارجية
صورة للفئة  النشاط الأثري ودوره في كتابة تاريخ الكويت الحضاري
النشاط الأثري ودوره في كتابة تاريخ الكويت الحضاري