لوتشيانو فلوريدي

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الثورة الرابعة

العدد: 452

هذا الكتاب: من نحن، وكيف لنا أن ننتسب بعضنا إلى بعض؟ يدفع لوتشيانو فلوريدي، وهو من الشخصيات البارزة في الفلسفة المعاصرة، بأن الإجابة عن مثل هذه الأسئلة الإنسانية الأساسية تتغير بفعل التطورات المتلاحقة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. نظرا إلى انهيار الحدود الفاصلة بين الحياة متصلا بشبكة حاسوبية وغير متصل بها، وأيضا لكوننا قد أصبحنا متصلين بعضنا ببعض بسلاسة تامة ومحاطين بكيانات ذكية ومتجاوبة، فنحن جميعا مندمجون في "غلاف معلوماتي (إنفوسفير)". على سبيل المثال، الشخصيات التي نتخذها في وسائط التواصل الاجتماعي تصب في عالمنا "الحقيقي" إلى حد أننا نبدأ في أن نعيش حياة دائمة الاتصال أو حياة الإنترنت Online، كما يسميها فلوريدي. هذا التحول الميتافيزيقي يمثل شيئا لا يقل عن ثورة رابعة تأتي بعد تلك الثورات التي قادها كوبرنيكوس وداروين وفرويد. تحدد "الحياة دائمة الاتصال" وتصف طبيعة نشاطاتنا اليومية أكثر وأكثر، فهي تقرر طريقتنا في التسوق والعمل والتعلم ورعابة صحتنا والترفيه عن أنفسنا، كذلك تحدد طريقتنا في التفاعل مع عوالم القانون والتمويل والسياسة، بل وحتى الطريقة التي ندير بها الحرب. لقد أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تمثل القوى البيئية التي تكون وتحول واقعنا في مختلف مناحي الحياة. كيف نضمن أننا سنجني منافعها؟ ما مخاطرها المستترة؟ هل ستؤدي التقنيات الجديدة إلى مساعدتنا وزيادة مقدرتنا، أم أنها سوف تقيدنا؟ يزعم فلوريدي أننا يجب أن نتوسع في نهجنا البيئي والأخلاقي ليستوعب الحقائق، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، وإضافة لفظ "إلكترونيا" إلى المذهب البيئي الذي يستطيع التعامل بنجاح مع التحديات الجديدة التي تفرضها علينا التكنولوجيات الرقمية ومجتمع المعلومات.
د.ك.‏ 0.300