قصف العقول

الدعاية للحرب منذ العالم القديم حتى العصر النووي

العدد: 256

تأليف:  فيليب تايلور
ترجمة:  سامي خشبة
هذا الكتاب: يكشف هذا الكتاب الفريد من نوعه عن العلاقة العميقة بين علم التاريخ -وهو من أقدم ما ابتكره العقل البشري وما احتاج إليه المجتمع الإنساني من علوم- وكل من فنون الحرب وعلوم وممارسات السياسة، وبين فنون "الاتصال" وعلم الاتصالات -بالتالي- وهو من أحدث المبتكرات العلمية والاحتياجات العملية لكل من عقل الإنسان وبنائه الاجتماعي، "والمنظومة" السياسية الدولية التي تتعايش في إطارها كل المجتمعات والدول، أو تتناحر. وإذ يتتبع الكتاب تطور الدعاية للحرب التي ترتبط فيها أهداف العمل السياسي والممارسة الفعلية للأعمال القتالية، فإنه يمزج بين ما يخطط له السياسي، وما يستهدفه -فيحققه أو يعجز عنه- العسكري، وصولا إلى ما يوجهه رجل الدعاية (الإقناع في جانب أو الحرب النفسية في جانب آخر) من رسائل إلى شعبه أو إلى جنوده لإقناعهم، أو إلى الشعب الخصم وجنوده لتحطيمهم نفسيا. إن الكتاب يلبي حاجة معرفية وعملية/ نفسي بالغة الأهمية للقارئ العربي، في هذه المرحلة من تاريخ المنطقة والعالم التي تتصاعد فيها موجات "الدعاية" من كل اتجاه ونوع، هابطة علينا من فضاء الأقمار، وعلى موجات الأثير، وشبكات المعلومات الكونية، بينما تتزايد احتمالات اشتعال صراعات يسعى فيها كل مجتمع إلى أن يضمن لشعبه مكانا في مستقبل لم تتحدد معالمه بعد.
$1.00
مواصفات المنتجات
رقم الاصدار 256
تاريخ النشر أبريل 2000