عالم المعرفة

عالم المعرفة سلسلة كتب ثقافية تصدر في مطلع كل شهر ميلادي، وقد صدر العدد الأول منها في شهر يناير عام 1978 .تهدف هذه السلسلة إلى تزويد القارئ بمادة جيدة من الثقافة تغطي جميع فروع المعرفة، وكذلك ربطه بأحدث التيارات الفكرية والثقافية المعاصرة.

 

للتواصل: a.almarifah@nccal.gov.kw

 

عالم المعرفة تفوز بالمركز الثالث لأفضل سلسلة مترجمة.    للمزيد اضغط هنا
عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

المخرج

العدد: 19

هذا الكتاب: يتناول هذا الكتاب ركنا من أركان الإنتاج المسرحي، تتراوح أهميته عند الدارسين والنقاد والمعلقين على النشاط المسرحي بين الضرورة القصوى واللا ضرورة، فهو يكاد لا يذكر في التاريخ القديم للمسرح، ولكنه في المسرح المعاصر يأخذ أهمية خاصة، ويشكل العقل المدبر لكافه عمليات الإنتاج المسرحي: بدءا من اختيار النص المسرحي وانتهاء بالعرض المسرحي الذي تتكامل فيه كل عناصر الظاهرة المسرحية: الكلمة، والممثل والإطار التشكيلي (الديكور والملابس والأقنعة والإكسسوار والإضاءة) والجمهور، كل ذلك داخل إطار معماري للعرض هو الدار المسرحية أو -ببساطة- مكان العرض. هذا الركن الهام في الإنتاج المسرحي هو "اﻟﻤﺨرج" الذي يتولى وظيفة "الإخراج" للعرض المسرحي، مستعينا بكافة العناصر الفنية والبشرية والمعمارية. وفي هذا التقديم سنعطي صورة مبسطة للعملية المركبة للإنتاج المسرحي، ودور كل المشاركين فيها، وبوجه خاص دور اﻟﻤﺨرج وعلاقته بكل من أفراد الجيش المسرحي.
$1.00

الإنسان الحائر بين العلم والخرافة

العدد: 15

هذا الكتاب: لا شك في أن الرحلة العقلية التي قطعتها البشرية عبر تاريخها، إنما هي رحلة انتقال من الجهل والخرافة باتجاه العلم والبحث الموضوعي المرتكز على أدلة مقنعة. ولقد ظلت البشرية تستند إلى رؤية خرافية في تفسير أحداث الكون، إلى أن بدأ الإنسان رحلته الشاقة والطويلة لاستكشاف "العلل" الحقيقية التي تكمن وراء الأحداث. لكن الغريب أن الإنسان المعاصر الذي قطع أشواطًا بعيدة من هذه الرحلة نحو حضارة وتفكير يقومان على منطق "السببية" الذي يفسر الظواهر الطبيعية والبشرية منطلقا من أرضية البحث التجريبي، هذا الإنسان لا يزال يحمل فوق كاهله طبقات متراكمة من آثار تفكيره الخرافي في الحقب السابقة، فغدا يقف في مفترق طريقين للتفكير، أحدهما يجذبه إلى إعمال العقل، والآخر يغريه بالنكوص إلى مراحل الطفولة الإنسانية بما  تلازم معها من تفسير عشوائي للظواهر. هذا الكتاب هو محاولة لاستبطان حيرة الإنسان المعاصر وهو يقف في هذا المفترق الحرج بين طريقين متناقضين في التفكير. كما يكشف تورط بعض العقول في تبني الكثير من الأفكار الخرافية لتفسير بعض الظواهر المعقدة وإسهام وسائل الإعلام في ترويجها. كما يؤكد الكتاب أن العجز المرحلي للعلم عن تفسير بعض ظواهر الكون لا يعني أن نندفع إلى الخرافة قفزا على قواعد التفكير السليم التي أثبتت قدرتها على تحقيق إنجازات هائلة انتقلت بالبشرية نقلة نوعية حاسمة، وبدلا من ذلك فإن علينا مواصلة البحث العلمي وتشجيعه لنستكمل رحلة الإنسان إلى عالم المستقبل وليس إلى غيابه الماضي.
$1.00