ريتشارد إي. نيسبت

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

جغرافية الفكر

العدد: 312

هذا الكتاب: فريد، جديد في منهجه وموضوعه وأفكاره وتنبؤاته، يتحدى بديهيات مثل أن جميع الناس يفكرون بطريقة واحدة في كل أنحاء العالم، أو أن العقل قسمة مشتركة متساوية المحتوى والمنهج بين الجميع. يبحث في الأصول الاجتماعية للعقل: كيف يفكر الناس، بل وكيف ولماذا يختلفون في إدراكهم، بل في رؤيتهم البصرية؟ ولماذا اختلفت طريقة التفكير، واختلفت النظرة إلى العالم بسبب اختلاف وتباين الهياكل الاجتماعية والإيكولوجيات والفلسفات ونظم التعليم منذ آلاف السنين وحتى اليوم مع شواهد من الإغريق والصين قديما. ويتناول قضايا عديدة مثيرة وشائقة بأسلوب علمي مبسط وبراهين معملية واضحة: * لماذا تفوق الصينيون القدامى في الجبر والحساب دون الهندسة التي تفوق فيها الإغريق؟ * لماذا من العسير على أبناء الشرق الأقصى فصل الموضوع عن السياق المحيط به؟ * لماذا يتعلم الأطفال في الغرب الأسماء أسرع من الأفعال، بينما أطفال شرق آسيا يتعلمون الأفعال بأسرع من الأسماء؟ الكتاب خارطة توضح الفواصل بين الثقافات والرؤى أو المعرفة. خارطة تكشف أن هناك، فكريا وثقافيا ومعرفيا، عوالم لا عالم واحد. ويحدد أيضا الجسور للوصل بينها، ويعرض تنبؤاته في ضوء التحولات العالمية الجديدة. يمثل الكتاب فتحا جديدا في بحوث علم النفس الثقافي. إنه إسهام متميز في مجالات التعليم والعلم والصحة ومشروعات الأعمال والسياسة الدولية واللغة وفقه الأديان. ولكنه ترك ثغرة شاغرة منوط بنا نحن أن نملأها وهي كيف يفكر العربي؟ وما مستقبل هذا الفكر في ضوء السياق الكوكبي؟
$1.00