تغطية المؤتمر الصحفي لمهرجان المسرح

09 ديسمبر, 2019

 

6 عروض تنافس على جوائز مهرجان المسرح الكويتي

 

بدر الدويش: حريصون علة دعم المسرحية وتطوير الحراك الفني 

فالح المطيري: نقل فعاليات المهرجان على الهواء مباشرة عبر اليوتيوب

أكد الامين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور بدر الدويش أن الهدف من إقامة مهرجان الكويت المسرحي هو تنشيط الساحة المسرحية، ودعم التجارب المسرحية للفرق المشاركة فيه، وطرح مختلف القضايا على مائدة الحوار من خلال الندوات الفكرية والورش، مشددا على أن المهرجان ساهم في تطوير الحركة المسرحية والحراك الفني بشكل عام.وأشار الدويش خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمناسبة التحضيرات لإطلاق أعمال الدورة العشرين في الفترة من 10 إلى 18 الجاري، إلى منافسة سته عروض على جوائز المهرجان وهي: مسرحية " هاديس " لفرقة المسرح الكويتي ومن تأليف واخراج أحمد العوضي. ومسرحية " سهد " لفرقة مسرح الشباب من تأليف محمد الرباح واخراج الدكتور عبدالله العابر. ومسرحية " كوميديا بلا ألوان " لفرقة المسرح العربي من تأليف محمد الرباح واخراج أحمد الحليل. ومسرحية " البارج " لشركة تياترو من تأليف فلول الفيلكاوي واخراج عبدالعزيز العنزي. ومسرحية " نكون او لا نكون " لفرقة مسرح الخليج العربي من تأليف بدر محارب واخراج مشاري المجيبل. ومسرحية " صرخة " لفرقة المسرح الشعبي تأليف اسماعيل عبدالله وكولاج فلول الفيلكاوي واخراج خالد امين. وأوضح الدويش ان المهرجان حريص على تكريم أبناء الكويت من المبدعين الذين اثروا الساحة المسرحية بأعمالهم، وقد وقع الاختيار على تكريم 10 من رواد الحركة المسرحية وهم: الإعلامية أمل عبدالله، والكاتب المسرحي بدر محارب والناقد والمؤرخ الفني صالح الغريب، والفنانين عبدالعزيز المسلم وحسن القلاف ومحمد العجيمي وهدى حسين وعبدالعزيز الهزاع والمخرج رمضان علي، والسعودي فهد الحارثي.كما أشار الدويش الورش التي ينظمها المهرجان ومنها ورشة " فن المكياج والخدع المسرحية" وورشة "المنقوشات الجدارية في العرض المسرحي" وستشهد تلك الورش مشاركة عدد كبير من الكوادر الفنية الشابة. وأكد أن المهرجان لم يستبعد أي فرقة من المشاركة، وأوضح ان هناك إجراءات إدارية وفنية تتخذ لتلك المشاركة حيث يجب ان تجيز لجنة إجازة النصوص واتخاذ إجراءات حقوق الملكية الفكرية ثم يعرض النص على لجنة المشاهدة لإجازاته، وشدد على ان الحريات تظهر حالة الابداع وانه مع حرية المبدعين، ولكنه فرق بين حرية الفكر والفن الذي ندعمه وبين الاسفاف والاباحية التي نرفضها.وبين الدويش أن دعم المجلس الوطني للفرق المسرحية لا يقتصر على الدعم السنوي وهو قليل ونتمنى زيادته، ولكن ندعمهم أيضا من خلال هذا المهرجان وكذلك بإرسال بعض العروض للمشاركة في مهرجانات مسرحية عربية.بدوره، أشاد مدير المهرجان فالح المطيري بثقة الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في منحة الفرصة لإدارة فعاليات الدورة العشرين من عمر هذا المهرجان الذي وصفة بانه حاضنة للإبداع المسرحي الكويتي والمنصة التي حلق من خلالها المسرح والكثير من الكوادر المسرحية الى افاق مسرحية ابعد. وسلط المطيري الضوء على الندوة الفكرية التي قال عنها بانها ستأتي هذا العام على شكل لقاء موسع يشمل الباحثين ومحاور يدير الحوار ويستنبط القضايا والموضوعات المطروحة من خلال البحوث المقدمة.وقال المطيري: الندوة الفكرية ستكون من خلال محورين: - المحور الاول: النقد في المسرح العربي بين الحضور والغياب، ويشارك فيه ياسر بن يحيى مدخلي (السعودية) ببحث آلة الدهشة، ومرعي الحليان (الإمارات) ببحث لغة الخطاب في العرض المسرحي الخليجي، ود. سارة خالد بولند (الكويت) ببحث عنصرا أفق التوقعات والمرتجعة ودورهما في تلقي خطاب العرض المسرحي الخليجي.المحور الثاني: لغة الخطاب في العرض المسرحي، ويشارك فيه د. هشام زين الدين (لبنان) ببحث النقد المسرحي وأسئلة الغياب والتغييب، و د. لمياء أنور (مصر) ببحث النقد بين أزمة المصطلح والعمل به، و د. خالد أمين (المغرب) ببحث واقع الدراسات النظرية والنقدية في المشهد المسرحي العربي. وأشار مدير مهرجان الكويت المسرحي إلى أن المهرجان وللمرة الاولي سيتم نقل فعالياته على الهواء مباشرة من خلال اليوتيوب وبالتعاون مع موقع الهيئة العربية للمسرح مما سيسمح جميع أهل المسرح في الكويت والعالم العربي لمتابعة جميع فعاليات المهرجان ومن بينها العروض والندوة الفكرية والندوات التطبيقية. وعن حفل الافتتاح قال فالح المطيري: حفل الافتتاح سيحمل عنوان " الميعاد " من تأليف الدكتور نادية القناعي واخراج ميثم بدر ويحكي رحلة المهرجان ومسيرته وكيفية المحافظة علية واهم البصمات والانجازات التي تحققت خلال مسيرة هذا العرس المسرحي الهام. كما اشار مدير المهرجان الى الحضور العالي للمرأة ضمن انشطة وفعاليات المهرجان في الكتابة والممثلة وايضا مهندسة الديكور ومصممة الازياء بالإضافة لحضورها ضمن المكرمين وأيضا الورش الفنية والندوة الفكرية وهو حضور مستحق لما حققته المرأة على كافة الاصعدة والمجالات ومن بينها المسرح والحركة الفنية والثقافية.