تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء وزير الاعلام افتتح الدورة ال 41 لمعرض الكويت للكتاب

17 نوفمبر, 2016



 

تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الدورة الحادية والأربعين لمعرض الكويت الدولي للكتاب والتي تقام من 16 إلى 26 الجاري.. وذلك بحضور حشد من المسؤولين والسفراء والمهتمين بالشأن الثقافي.
وبهذه المناسبة ألقى الوزير الحمود كلمة رحب فيها بضيوف الكويت قائلًا يسعدني ويشرفني اليوم أن أنوب عن سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك نفتتح معرض الكويت للكتاب ونرحب بأصحاب السعادة السفراء والأخوة من الدول العربية ودول العالم وأصحاب دور النشر لتواجدهم في بلدهم الثاني الكويت.

 


وأضاف الحمود : يهدف المعرض بالدرجة الأولى إلى تعزيز دور الثقافة والعلم والقراءة في عالمنا العربي، وتحقيق التوازن الثقافي والحضاري والإنساني مع العالم.. وبالأمس القريب احتفلت الكويت أيضًا وبرعاية سامية وحضور صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى بافتتاح صرح ثقافي كبير هو مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي والذي يعد تحفة ثقافية ومعمارية عظيمة، ومجموعة من الجواهر لإشعاع الثقافة والتنوير وبث المعرفة والتواصل مع الحضارات والعالم.
وتابع الوزير: ولا يسعنا إلا أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير لسمو الشيخ جابر المبارك راعي المعرض لما يقدمه من دعم غير محدود للثقافة في دولتنا الغالية الكويت .
وتمنى الحمود أن يحقق المعرض أهدافه قائلًا: نأمل من خلال تواجد هذه الكوكبة من المثقفين والمعنيين بالشأن الثقافي ومن خلال دعمكم الكبير أن يحقق معرض الكتاب أهدافه خاصة أنه يشهد كل عام توسعا وإقبالا كبيرا من دور النشر ومن الدول العارضة المرحب بها في الكويت، ونأمل أن يكون المعرض تظاهرة ثقافية لما يشمله من أنشطة ثقافية مصاحبة تركز هذا العام على الشباب، وأهمية غرس الثقافة والمعرفة فيهم، كما تركز أيضا على تعزيز الهوية الوطنية في ظل ما يشهده العالم من متغيرات وما يتعرض له العام العربي من محاولات لزعزعة أمنه واستقراره، وتأتي الوسيلة الأساسية لتحصين الشباب هي تعزيز الثقافة ودعم دورها في المجتمعات .
كما وجه وزير الإعلام الشكر لكل من ساهم في نجاح هذا المعرض وخص بالذكر مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومؤسسة البترول وكثير من الجهات التي ساهمت وتساهم في تحقيق نجاحات مستمرة للمعرض، مشيرًا إلى حرص الكويت أن يكون المعرض من أقل معارض الكتب في العالم من حيث الرسوم تشجيعًا ودعمًا للثقافة.

 


واختتم وزير الإعلام تصريحه بالتوجه إلى الله بالدعاء بأن يحفظ عالمنا العربي وأن يعم العالم أجمع الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار.. متمنيًا استمرار الازدهار والتقدم لوطننا الغالي الكويت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء.

 


وعلى مدى ساعتين قام وزير الإعلام ووزير الدولة للشباب الشيخ سلمان الحمود بجولة على أجنحة وصالات العرض برفقة الضيوف وقيادات وزارة الإعلام.. حيث زار صالة الأطفال واطلع على أنشطة مراقبة الطفل.. كما زار أجنحة مجلس التعاون الخليجي ودول الخليج والعديد من الدول العربية والإسلامية منها مصر وإيران.. وأجنحة الدول الصديقة منها فرنسا واليابان والولايات المتحدة الأمريكية.. وتابع الوزير جولته على أجنحة الجمعيات الكويتية المختلفة ومكتب الشهيد ووزارة الإعلام والمجلس الوطني.

تسهيل الإجراءات
أشاد وكيل وزارة الاعلام طارق المزرم بجهود القائمين على المعرض من المجلس الوطني الوطني للثقافة والفنون والآداب على هذا التميز والتنسيق والترتيب .. كما أشاد بجهود قطاع الصحافة والمطبوعات في وزارة الاعلام في تسهيل إجراءات الكتب وتسجيلها.
وأكد المزرم أن حجم المشاركات في المعرض هذه السنة فاق التوقعات.. مشيرًا إلى أن الكويت معروفة بتاريخها في إقامة معارض الكتاب على مدار 41 عاما وهو ما يدل على اهتمام الدولة برعاية الكتاب والمثقفين والقراء واعطاء فرصة لدور النشر والكتاب من الكويت ومن الدول الشقيقة والصديقة.
وبين ان الكويت تفتخر بهذا المعرض الذي يحتوي الى جانب عرض الكتب على انشطة مصاحبة من محاضرات ثقافية وأنشطة للطفل.
وأوضح الوكيل أن إدارة المعرض تقوم بتسهيل دخول الكتب ومشاركتها ضمن القوانين واللوائح.
وسائل إلكترونية
أكد أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م.علي اليوحة أن إدارة المعرض تسعى إلى تطوير خدماتها باستخدام الوسائل الإلكترونية المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي.
ووجه الشكر لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك على رعايته الكريمة ولوزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود لدعمه غير المحدود للثقافة.
كما أشاد اليوحة بالمشاركة المميزة للجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني هذا العام وعلى رأسها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي التي تقدم عملًا مميزًا يليق بسمعتها.
وختم الأمين العام تصريحه بالتنويه بالبرنامج الثقافي المصاحب الذي يمثل إطلالة مهمة على المبدعين العرب في مختلف المجالات.
علامة فارقة
بدوره قال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس محمد العسعوسي: سعداء بانطلاق الدورة الـ 41 للمعرض الكتاب، الذي أصبح علامة مميزة من علامات الفعل الثقافي في الكويت، خصوصًا أنه يعد ثاني أقدم معرض على مستوى العالم العربي، ويمتاز بحجم الناشرين المشاركين، بالإضافة إلى جهات رسمية ، وأخرى مؤسسات مجتمع المدني.
وأكد العسعوسي حرص المجلس ألا يكون المعرض فقط سوقًا لبيع الكتب، وإنما تظاهره ثقافية إلى جانب اقتناء الكتب من قبل الجمهور، فهو مجال أيضًا لاستزادة بالثقافة من خلال النشاط المصاحب والذي يضم هذا العام باقة كبيرة من الأنشطة والفعاليات منها ندوات فكرية، وأمسيات شعرية ولقاءات مع كتاب وناشرين.
565 دار نشر
من جانبه قال مدير المعرض سعد العنزي بأن عدد المشاركات بلغت 565 دار نشر بشكل مباشر وغير مباشر، وتمثل 30 بلدًا منها 16 دولة عربية ، 14 دولة أجنبية، مشيرا بأنه هناك أكثر من 30 دار نشر متميزة من مختلف البلدان العربية والأجنبية تشارك لأول مرة، وأكثر من 11200 عنوان جديد.
كما أكد العنزي أن المعرض يحفل هذا العام ببرنامج ثقافي متنوع يأتي مواكبا للحركة الأدبية والثقافية في الكويت، حيث يتضمن البرنامج الثقافي المقام في المقهى الثقافي في الصالة 6 محاضرات وندوات وأمسيات شعرية وورش عمل وعروضا مرئية، بالاضافة الى مشاركة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي من خلال مهرجان ابن الهيثم العلمي، وهو مهرجان علمي تثقيفي يطلق النسخة العربية لكتاب ابن الهيثم: "الرجل الذي اكتشف كيف نرى" وهو كتاب شيق وجديد للأطفال مترجم للغة العربية، كذلك تقام محاضرات تنويرية بالتعاون مع وزارة النفط وشركة نفط الكويت. كما يتضمن النشاط المصاحب احتفالية مجلة البيان بمناسبة مرور نصف قرن على صدورها.
وأيضًا يقام معرض للتصوير الفوتوغرافي يشارك فيه أكثر من 120 من المصورين الفوتوغرافيين من الشباب والهواة والمحترفين. إضافة إلى معرض الكاريكاتير بعنوان أعمال مختارة عن الوحدة الوطنية، يقدمها مجموعة من أعضاء جمعية الكاريكاتير الكويتية (تحت الاشهار).
وختم العنزي تصريحه بالتأكيد على أن إدارة المعرض تقدم خدماتها للجمهور وتوفر كل سبل الراحة والبحث من خلال خدمة الاستعلام الآلي للكتب ودور النشر. وكذلك المعرض خدمة الانترنت في مختلف صالات، كما يتوافر فهرس المعرض بجناح المجلس الوطني بنسختيه الورقية والالكترونية.