الفرقة الأثيوبية أبهرت الجمهور بالتنوع الثقافي لبلادها

10 ديسمبر, 2018

ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الاثيوبي الذي ينظمه المجلس الوطني
الفرقة الأثيوبية أبهرت الجمهور بالتنوع الثقافي لبلادها

 

قدمت فرقة المسرح الوطني الأثيوبي مجموعة من اللوحات الاستعراضية الغنائية جسدت من خلالها التنوع الثقافي والتراث والفنون الأثيوبية، لاسيما أن هذا البلد ينتمي الى 80 ثقافة ولغة.
وعلى خشبة مسرح عبد الحسين عبدالرضا، جسدت هذه الفرقة كل فنون الولايات وحضارتها الإنسانية التي عبرت عن الفخر والتسامح والسلام والفرح من خلال تناغم كبير بين ما يحدث على الخشبة وما يعرض على الشاشة الموجودة في عمق المسرح. لم تقتصر هذه الليلة على فنون اثيوبيا وحسب، بل شاهد الجمهور الكويتي وأبناء من الجالية الاثيوبية في الكويت، معالم اثيوبيا الحضارية ومنابع نهر النيل وجماليات الصحراء وطبيعة الأماكن السياحية.
وقد استهلت الفرقة الحفل بمقطوعة موسيقية، ثم قدمت لوحة استعراضية "أيام الصومال في أثيوبيا، ثم لوحة أخرى عن الجنوب الأثيوبي، بعدها قدمت الفرقة الشكر للكويت على حسن الاستقبال من خلال غنائها أغنية "فرصة سعيدة " والتي تغنيها فرقة ميامي الكويتية، ثم انتقلت إلى تقاليد ولاية "تجراي" و"روميا" وقدمت لوحتين عبرت من خلالهما عن ثقافة هذه المناطق.
ثم اطل على خشبة المسرح المطرب الأثيوبي الشهير جاش ابورلا ملا وقدم أغنية "اباي" وهي أغنية خاصة بنهر النيل ، حيث أن كلمة "اباي " تعني اسم النهر باللغة الأثيوبية ، وانتقلت الفرقة إلى ولاية "جراجو" وقدمت لوحة رائعة عبرت فيها عن فخر وشهامة أهل هذه الولاية، ثم لوحة خاصة عن ولاية " عفار" عبرت من خلالها عن كرم هذه الولاية ، وكان الختام مع لوحة لولاية " جوندا وشعب أمارة" تحدثت عن تاريخها وثقافتها من خلال إيقاعات متنوعة وتفاصيل في الرقصات الاستعراضية الغنائية .