العبدالجليل ينعى الأديب الإبراهيم

01 يونيو, 2020

العبدالجليل ينعى الأديب الإبراهيم

 
 
 
 
نعى أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل سليمان العبدالجليل المغفور له بإذن الله تعالى الباحث والأديب والمؤلف محمد الشيخ صالح الإبراهيم الذي فارق الحياة يوم أمس الأول  .
 
وقال العبدالجليل إن للمغفور له بصمات واضحة في حفظ الثقافة العربية والإسلامية ، وقد نهل من ديوان والده الذي كان قِبلة للشعراء والأدباء الكثير من العلم والثقافة وتَعلُّم القراءة والكتابة من خلالها ، وهو من أسرة كريمة عُرف عنها اهتمامها الكبير بالعلم والعلماء ، ويشهد على ذلك ما تركه من نوادر الكتب والمخطوطات في دار ( المكتبة الخاصة ) التي تضم سبعة الآف كتاب و ثمانمائة مخطوطة . ومن بين أندر تلك الكتب والمقتنيات كتاب "الطريقة المحمدية " للمؤلف تقي الدين علي البركوي الرومي الحنفي عام 929 هجري و رواية عن قصة موسى عليه السلام ، والعديد من المصاحف النادرة المُذهبة .
 
وأضاف العبدالجليل " لقد ساهم  المغفور له بإذن الله تعالي في المجهود الشعبي الذي أسس أول مدرسة نظامية في الكويت وهي المدرسة المباركية عام ١٩١١ ، كما كان له الفضل في طباعة وتوزيع  كتاب "نيل المأرب " الذي صدر عام 1871 ميلادي وطبع في بولاق بالقاهرة ووزع في الكويت إنذاك . كما ساهم في إغناء المكتبة الكويتية والعربية بالعديد من المؤلفات الهامة ومنها كتاب "خصائص القرآن " ، و "الخيل عند العرب " يضاف إليها  عدد من الرسائل بينها " أما آن لهذه الأمة ان تستيقظ "، و" بلدي الكريم ووطني الأشم " ..
 
وتقدم العبدالجليل بإسمه وبإسم كافة العاملين بالأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب  بخالص التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد والأسرة الثقافية والأدبية في دولة الكويت  ، مؤكدا أنها فقدت برحيله علما من أعلام الأدب والعلم والثقافة ، داعيا المولى تعالى أن يسكن الفقيد فسيح جناته وأن يلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان .