اعلان جوائز مهرجان الكويت السينمائي الثالث

03 نوفمبر, 2019

في حفل أقيم على مسرح المكتبة الوطنية" زري" و" هكذا ولدت" و" من دون قصد" تفوز بجوائز مهرجان الكويت السينمائي الثالث• العبدالجليل: مستعدون لدعم إنتاج أفلام روائية طويلة• الحسينان: نجحنا في تحفيز طاقات المبدعين الشباب

 

 

 

احتضن مسرح مكتبة الكويت الوطنية مساء الخميس الماضي، وبحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل العبدالجليل، والأمين العام المساعد لقطاع الثقافة د.عيسى الأنصاري، وقيادات المجلس ولفيف من السينمائيين والإعلاميين والنقاد وعشاق السينما، حفل ختام الدورة الثالثة لمهرجان الكويت السينمائي، الذي أقيم خلال الفترة من 27 إلى 31 أكتوبر الماضي وتنافست على جوائزه 21 فيلما قصيرا ووثائقيا، وشهد تكريم المخرج عبد المحسن حيات، والمصور عبد الرحمن عبد الكريم العيسى، إلى جانب شخصية المهرجان المخرج والمؤلف القدير عبد المحسن الخلفان، واشمل على ثلاث ورش عمل في إخراج الأفلام التسجيلية، وأفلام الرسوم المتحركة، وصناعة الفيلم الوثائقي.‬وأعلنت لجنة التحكيم التي رأسها المخرج هاشم الشخص وضمت في عضويتها الفنانين صلاح الملا وفيصل العميري ومزنه المسافر وأحمد الخلف، جوائز المهرجان وجاءت كما يلي:في مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة فاز بالمركز الأول فيم" هكذا ولدت" إخراج عبد الوهاب الأصبحي ومدته 5 دقائق، ويدور حول المعتقدات القديمة في البلدان الأفريقية وتعرض المصابون بمرض المهق للمضايقات وهو مرض يصيب الإنسان منذ ولادته بسبب خلل في الجينات يفقده المكون الخاص في صبغة البشرة ولون الشعر.وفي المركز الثاني فاز فيلم"الديجيتال والأفلام" إخراج محمد الهولي ومدته 10 دقائق، ويدور الفيلم عن تطور التصوير السينمائي والفرق بين كاميرات الديجيتال وكاميرات الفيلمية.وحل فيلم "العنف اللطيف" إخراج سعد جمال و أحمد الخضري ومدته 14 دقيقة، في المركز الثالث، وتدور أحداثه حول شاب يبحث عن أسباب العنف ويكتشف معلومات حقيقية حول السلوك المكتسب فيقوم بتجربة على شريحة من الأطفال تأكد خطورة وأسباب ومظاهر العنف في المجتمع.وفي مسابقة الأفلام الوثائقية الطول فاز فيلم " زري" إخراج حبيب حسين ومدته 37 دقيقة بالمركز الأول، وألقى الفيلم الضوء على الرحلة الإبداعية للفنان التشكيلي الكويتي محمود أشكناني.وحل فيلم " الشهيد الحي" إخراج ثنيان الرشود ومدته 18 دقيقة في المركز الثاني، وهو فيلم وثائقي يروي قصة اجتماعية بطولية عن معاناة أحد أبطال المقاومة الكويتية.وفاز بالمركز الثالث فيلم " أعطني قلم" اخرج ميس الفيلكاوي ومدته 21 دقيقة، ويدور حول دور الكويت الرائد في حل مشاكل الأمية والجهل.وفي مسابقة الأفلام الروائية القصيرة فاز فيلم" من دون قصد" إخراج عبدالعزيز بهبهاني ومدته 17 دقيقة بالمركز الأول، وتدور أحداثه حول سائق تاكسي يتم اتهامه بثلاث تهم خطيرة، فيحاول تبرئة نفسه من تلك التهم.وحل فيلم" الوظيفة" إخراج مريم العباد ومدته 9 دقائق في المركز الثاني، ويحاول أحمد من خلال أحداثه الحصول على وظيفة في زمن المستحيل.وفاز فيلم" علي" إخراج مقداد الكوت ومدته 15 دقيقة بالمركز الثالث، ويعرض الفيلم حياة «علي» وروتينه اليومي ثم نرى حياته في الماضي عندما كان طفلا وحيدا.نجاح المهرجانوأعرب الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل العبدالحليل، عن سعاته بنجاح المهرجان وبالإقبال الجماهيري على عروضه وورشه، وأكد أن المجلس الوطني استطاع أن يثبت قدرته على احتضان هذه الفعالية السنوية المهمة، ولفت إلى دعم المجلس لصناعة السينما مستندا إلى قاعدة قوية مستمدة من تاريخ السينما الكويتية مستذكرا أفلام" بس يا بحر" و" عرس الزين" للمخرج القدير خالد الصديق، وغيرها من الأفلام.وحيا العبدالجليل، جهود شباب السينمائيين متعهدا بتقديم كل الدعم والرعاية لهم، معلنا عن استعداد المجلس لدعم أفلام روائية طويلة " في حال وجود نص متكامل وقوي وذي أهداف وطنية واجتماعية"، مشددا على أن المجلس سوف يعمل على استكمال حلقات الفن السينمائي.حقق أهدافهمن جانبها، أبدت مديرة المهرجان فاطمة الحسينان، سعادتها الكبيرة بنجاح المهرجان وتحقيق أهدفه وهى دعم وتحفيز الشباب الكويتي المبدع في مجال السينما. وقالت " المهرجان نجح في تحقيق أهدافه وعمل على تحريك مياه السينما الكويتية الراكدة وتنشيطها وتحفيزها، ومساعدة الشباب الكويتي لتقديم أفضل ما عندهم"، مشيدة بمستوى الأفلام وتنوعها وقدرة مبدعيها على تقديم أفلاما متميزة، معربة عن أملها في أن يتسع المهرجان ليشمل أعمالا أكثر لدعم السينما الكويتية، مبينة أن الدورة الثالثة شهدت دخول الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة، معلنة أن الفيلم الروائي الطويل سيكون له نصيب في دورات المهرجان المقبلة.