د.والتر رودني

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

أوروبا والتخلف في أفريقيا

يتتبّع والتر رودني في هذه الدراسة المتعمّقة تاريخ التقدم في أوروبا والتخلف في   أفريقيا مناقشا العلاقة الوثيقة والمتبادلة بين هاتين الظاهرتين. ويظهر كيف أن أفريقيا، وهي أغنى القارات قاطبة بالمواد الطبيعية، قد ابتدأت الآن فقط بالنهوض، مقدماً حججاً مقنعة ومبيناً كيف أن تجارة الرقيق الأوروبية ووصمة الاستعمار كانتا السببين الأساسيين وراء تخلف أفريقيا وركودها التقني. تبدأ البحث بطرح أكثر الأسئلة إلحاحا عن طبيعة التطور والتخلف.    وباتباع المنهج الجدلي في تفسير التاريخ، يرى المؤلف أن أفريقيا لم تنظر بجدية إلى تاريخها الاستعماري، في محاولة لفهم حاضرها الحرج في التخلف وانتشار الفقر. وبدلاً من قبول الاعتقاد السائد دوبما مناقشة، ذلك الاعتقاد الذي يدّعي بأن الدول المتخلفة‏ «تدور في دائرة الفقر المفرغة‏» فإن المؤلف يتساءل عما إذا كان عدد كثير من الزعماء الأفارقة يتذكرون بان الاستعمار هو إلى حد كبير بمثابة نظام استثمارات خارجية للقوى المتقدمة وان تلك الاستثمارات الخارجية الجارية هي-ولو بشكل جزئي-السبب وراء التخلف، وليست الحل لمشاكله في أفريقيا. وتشكل هذه الدراسة مقدمة ممتازة للطالب الذي يرغب في فهم أفضل لديناميكية العلاقة بين أفريقيا الحالية والغرب.
د.ك.‏ 0.300