د.نادية حجازي

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الفجوة الرقمية ( رؤية عربية لمجتمع المعرفة )

شاع استخدام مصطلح الفجوة الرقمية في خطاب التنمية المعلوماتية ويقصد به تلك الهوة الفاصلة بين الدول المتقدمة والدول النامية في النفاذ إلى مصادر المعلومات والمعرفة والقدرة على استغلالها لأغراض التنمية المجتمعية بمعناها الشامل وقد سادت وجهة النظر الغربية خاصة الأمريكية خطاب الفجوة الرقمية علاوة على كونه ما زال موصوما بصبغة تكنولوجية اقتصادية تعمي بصرته عن رؤية الأبعاد الاجتماعية والثقافية والخطاب في معظمه إما من صنع مفكري الدول المتقدمة وإما من إنتاج ماكينة توليد الوثائق بالمنظمات الإقليمية والدولية وكثير من هذه الوثائق باستثناء عدد قليل من الدراسات الرائدة تتغذى على نفسها وتكرر مقولاتها وتزخر بالتوصيات والتصورات الفوقية والقوالب الإستراتيجية النمطية وتشكو من عج شديد في تناول القضايا المحلية وما أكثر الحديث عن الإبداع في عصر المعلومات وما اندر العثور عليه في فيص المعلومات الزائد لخطاب الفجوة الرقمية لقد أصبحنا نحن العرب في أمس الحاجة إلى خطاب مغاير قادر على تناول هذه القضية المحورية بصورة مبتكرة وواقعية وعلى طرح رؤية واضحة وحلول مقترحة محددة للعديد من المشاكل والتحديات وكثير منها يمثل قضايا خلافية لا سبيل لحسمها إلا بأن يجازف البعض بطرح رؤيته بوضوح استثارة لفكر المعارضين قبل المؤيدين ثم تفريع الفجوة إلى فجوة شق المحتوى وفجوة شق الاتصالات بوصف هذين الشقين هما الموكنين الأساسيين لمجتمع المعلومات واقتصاد المعرفة توطئه لتفريعها إلى ثلاث فجوات نوعية هي فجوة العقل وتشمل فجوات الفكر والعلم والتكنولوجيا وفجوة التعلم وفجوة اللغة وثلاثتها تصب في فجوة اقتصاد المعرفة
€0.90