د.ليندا جين شيفرد

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

أنثوية العلم (العلم من منظور الفلسفة النسوية)

الفلسفة النسوية من أهم تيارات الفكر الغربي الراهن والفلسفة المعاصةر وظهرت فلسفة العلم النسوية كاتجاه واحد بالجديد في فلسفة العلوم يرفض اعتبار التفسير الذكوري المطروح هو التفسير الواحد والوحيد للعلم فليس الرجل هو الإنسان وليست الذكورية مرادفة للإنسانية وليست المرأة جنسا آخر أو نوعية أدنى من البشر الذكورة والأنوثة هما الجانبات الجوهريان للوجود البشري لكل منهما خصائصه وسماته ودوره وتتكامل جميعها في سائر جوانب الحضارة الإنسانية وعلى رأسها أمضي الجوانب وأشدها فاعلية وحسما أي العلم ، وحيث نكشف النقاب عن حقيقة العلم والممارسة العلمية العلم بوصفه كيانا تتكامل فيه سائر الخصائص الإنسانية الإيجابية الذكورية والأنثوية على السواء وليس الذكورية فقط كما هو سائد الآن سوف يغدو العلم أكثر جاذبية وكفاءة يؤدي إلى حصائل أكثر سخاء وتوازنا وأقل أضرارا جانبية من قبيل تدمير البيئة وتصنيع أسلحة الدمار الشامل واتخاذه أداة لقهر الثقافات والشعوب الأخرى ، لا يطرح الكتاب تفسيرا نسويا مقابلا بل يعمل على اكتشاف الأنثوية كجانب جوهري للعلم لابد أن يقوم بدوره في صياغة قيم العلم وأهدافه ومناهجة وشرائع ممارسة البحث العلمي إنها نظرة تكاملية ترسى أسس فلسفة للبيئة وأخلاقيات جديدة للعلم تجعله أكثر إبداعية وإنتاجا وأكثر مواءمة لتحقيق الأهداف المجمع عليها
د.ك.‏ 0.300