د.فؤاد مرسي

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الرأسمالية تجدد نفسها

ونحن نودع القرن العشرين بعد قليل نتساءل: أين تقف الرأسمالية المعاصرة, وأين يقف العالم المعاصر؟ ومن هنا يطل هذا الكتاب على التغيرات الكبرى التي شملت الرأسمالية. وإذا كانت قاعدة الرأسمالية قد تقلصت جغرافيا خلال القرن الحالي فإنها قد أثبتت مع ذلك أنها أكثر قدرة على الحياة مما كان يتصور كل خصومها. ولقد تغلبت على أخطر التناقضات في اللحظة المناسبة. وهكذا نواجه الآن رأسمالية معاصرة تتميز بالاستجابة الحيوية لمقتضيات العصر,فاستطاعت أن تجدد قواها الإنتاجية, وأن تعيد تنظيم علاقاتها الإنتاجية حتى لا تفلت من سيطرتها, كما استطاعت أن تعيد أكثر مستعمراتها القديمة لتظل رغم استقلالها السياسي أطرافا لمراكز الرأسمالية العالمية. وقد تغيرت في الواقع أشكال عمل قوانين الرأسمالية وآليات حركتها. في ضوء ذلك كله يحاول هذا الكتاب أن يتعرض للخصائص الجوهرية التي تتميز بها رأسمالية ما بعد الصناعة, حيث يتناول رأسمالية الثورة التكنولوجية, والرأسمالية المتخطية للقوميات, والرأسمالية القادرة على التكيف. كما أنه يحلل آلياتها الجديدة مثل: هيمنة الرأسمالية المالية, وإعادة نشر الصناعة جنوبا, وإعادة نشر الزراعة شمالا, والخصائص الجديدة التي تتميز بها دورة الأعمال. نحن الآن بصدد رأسمالية استطاعت أن تجدد نفسها.
$1.00