إيان ج.سيمونز

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

البيئة والإنسان عبر العصور

التغير البيئي قديم قدم البيئة ذاتها غير أن إدراك أن البشر أنفسهم مسؤولون عن جانب كبير ومتزايد من هذا التغير أحدث من ذلك عهدا وأحدث م هذا وذاك القلق من أن بعض عناصر هذا التغير قد تكون مميتة لطائفة كبيرة من الأنواع ربما بما فيها النوع البشري ومن جهة أخرى كما يبين لنا إيان سيمونز فإن فكرة وجود بيئة ( طبيعية ) لم تمسسها يد البشر إنما هي فكرة أسطورية إلى حد بعيد ، وقد أدى الوعي بمسؤولية البشر عما يطراً على الطبيعة من تغيرات إلى تركيز أذهان الدارسين والباحثين على تشكيلة واسعة من الميادين العلمية والإنسانية مما أسفر عن حصيلة وفيرة من الكتابات في تخصصات يذكر منها الجغرافيا وعلوم المناخ والأحياء والآثار والتاريخ وفي هذا الكتاب يعرض إيان سيمونز مدخلال إلى الميدان في مجموعة وإلى التاريخ الطويل للتفاعل المتبادل بين الطبيعة والثقافة الإنسانية ، ويوضح المؤلف المفاهيم والنهوج التي تأخذ بها مختلف التخصصات ويبين كيف يرتبط كل منها بالأخر ويتوقف عليه وهو يصف كيف تتشكل على مر الزمن العلاقات بين الثقافات الإنسانية والبيئة المحيطة بها وكيف تتباين درجات الحدة التي يحدث بها التغير ويختتم إيام سيمونز بالنظر في ضرورة المعرفة البيئية العلمية والإنسانية والثقافية وفحص مختلف المنظورات التي يمكن استخلاصها من اعتبار الثقافة أمرا خارجا عن الطبيعة أو اعتبار البشر جزءا من الطبيعة
د.ك.‏ 0.300